تعبير

موضوع تعبير عن مكانة المرأة في المجتمع

عندما خلق الله الكون ، جعل الرجل شريكاً في الحياة وأكمله في كل شيء ، وجعله مكاناً عظيماً في المجتمع ، لأنه أساس بناء السرة وتشكيلها ، كما أنها مربية الأجيال التي تتبنى المجتمعات والدول ، لأن الوقت هو ألم ، أخت ، زوجة ، عمة ، عمة ، وغيرها الكثير ، وهو أساس أسس الإبداع والتعليم من خلال بناء المجتمع ، لأنه يستطيع أن يزرع في أذهان بنائه ما تريده من إبداع قوي وسليم ، لذا فإن لطف الإنسان مكمل له ولا يعتمد عليه كما يصوره الكثير من الناس ، وهذا يشير بوضوح المكان المر في المجتمع.

عبر العصور المختلفة ، كان الوقت يتمتع بمكانة بارزة ، وفي العديد من المجتمعات كان قادرًا على أن يكون مسؤولًا في شعبه ، وحتى ملكة عليهم ، مثل بلقيس ملكة سيب التي كانت ملكة شعبها ، وكان لها مكانة مرموقة في الحضارة المصرية القديمة ، تملي قوانينها وأصبحت هذه القوانين سارية المفعول ، وعندما صعد الإسلام ، رفع الوقت والارتفاع ، وأثبت جميع حقوقه ، وتكريم ورفعت قيمتها. بعد أن كانت في مجتمعات ما قبل الإسلام كانت مجرد متعة ، أصبحت في الإسلام مثل الرجل في الحقوق ، لذلك كان لها الحق في الميراث ، والحق في نفقة الرجل ، بالإضافة إلى الحق إلى المهر وحقها في حضانة أولادها ، حتى يضمن الإسلام حقوقها بعد طلاقها ، وأصبح المجتمع تصورًا مختلفًا لها ، ولم يعد مجرد جسد ومتعة ومتعة مستمرة.

إقرأ أيضا:موضوع تعبير عن النظام

في المجتمعات الحديثة ، أثبت الوقت قيمته من خلال كونه مسؤولاً عن المناصب العليا ، حيث أثبت مهاراته المختلفة في إدارة الوزارات والمؤسسات الرئيسية من جميع الأنواع ، سواء كانت تعليمية ، التعليمية أو الإعلامية ، وحتى في مجال الصحة والعمال والاقتصاد. وآخرون ، لأنها تأثرت بحقيقة أنها تمكنت من دمج عمالها الخارجيين مع منزلها وعائلتها ، حيث تعتني بالمبنى وتدعمهم وتعتني بهم ، وتساهم في الوقت نفسه في توفير المجتمع بخبراته وفكره وثقافته.

إن المجتمعات الراقية المتميزة هي التي تمنح وقتًا فعالاً في الحياة ، وتدعمها في تقديم مثال للأجيال القادمة ، ولا تقيد دورها في الزواج والإنجاب وطهي الطعام ، لأن الوقت لن يكون لديه مهارات كبيرة ، فهو يساهم بشكل كبير في دفع عجلة التقدم والتنمية إلى الأمام ، واليوم يقود الدول ، وقد ثبت أنه يستحق شغل جميع المناصب القيادية دون التخلي عن دوره الطبيعي في سرته ، لأن الله تعالى يودع سر القدرة على تحمل المصاعب والألم ، لذلك هذا هو الوقت الذي تتجلى فيه عظمة الله تعالى ، لأنها لطف الإنسان في كل شيء.

إقرأ أيضا:تعبير عن الثروة المائية

نوصي بمشاهدة الفيديو التالي لتعلم كتابة موضوع مهني في دقيقة واحدة:

السابق
حياة هارون الرشيد
التالي
علاج التسمم الغذائي بالأعشاب

اترك تعليقاً