نساء وتوليد

علاج ارتخاء الرحم بالأعشاب

استرخاء الرحم

يتكون الجهاز التناسلي الأنثوي من الأعضاء الداخلية التي تشمل المهبل والرحم والمبيض وقناتي فالوب ، والأعضاء الخارجية التي تشمل الفرج الموجود في منطقة الحوض في أسفل البطن وبين عظام الورك ، والرحم هو الجزء الذي ينمو الطفل من الجهاز التناسلي الأنثوي ، وموقعه فوق المهبل بين المثانة والمستقيم ، ويبلغ طوله حوالي 7 سم وعرضه 5 سم ، والرحم عضو مجوف مثل الكمثرى المقلوب. وظيفة الرحم هي استقبال البويضة الملقحة وحماية الجنين أثناء نموه وتطوره ، وينقبض الرحم لإخراج الطفل من الجسم أثناء الولادة ، وفي كل شهر ما عدا أثناء الحمل ، تنمو بطانة الرحم وتثخن للحمل  .

تعمل شبكة من العضلات والأربطة والجلد داخل وحول المهبل كهيكل داعم ومعقد يحمل أعضاء وأنسجة الحوض في مكانها ، حيث تشتمل شبكة الدعم هذه على جلد الجدران المهبلية والعضلات ، وعندما تكون هذه العضلات والأنسجة يضعف ويفتقر الرحم إلى الدعم الكامل ، ويحدث ما يسمى استرخاء الرحم أو تدلي المهبل ، ونتيجة لذلك ينزلق الرحم داخل أو يبرز في المهبل ، وقد يحدث استرخاء الرحم عند النساء في أي عمر ، ولكنه غالبًا ما يؤثر على النساء بعد انقطاع الطمث ، والنساء اللواتي خضعن لولادة طبيعية واحدة أو أكثر ، ولا يحتاج ارتخاء الرحم الخفيف عادة إلى العلاج ، ويلجأ إلى العلاج إذا كان استرخاء الرحم Ada يعيق الحياة الطبيعية ويعطلها   .

إقرأ أيضا:أدوية طبية لتضييق المهبل

علاج استرخاء الرحم بالأعشاب

يعتمد علاج استرخاء الرحم على مدى ضعف الهياكل الداعمة للرحم ، ويمكن تقوية عضلات الحوض عن طريق أداء تمارين كيجل ، لأن هذه التمارين تقوي الحجاب الحاجز لتوفير بعض الدعم ، وإلى جانب التمرين ، يمكنك استخدام كريم الاستروجين أو التحاميل المهبلية مثل هذه تساعد العلاجات على استعادة قوة الأنسجة في المهبل ، ويمكن استخدام هرمون الاستروجين للنساء بعد انقطاع الطمث فقط ، وفي حالة الرغبة في الحمل واستنادًا إلى عمر المريض ، يمكن استخدام الإجراءات الجراحية ، وفي الحالات الشديدة يمكن استئصال الرحم بإزالته عن طريق الجراحة ، ويمكن للطبيب تصحيح ترهل جدران المهبل أو الإحليل أو المثانة أو المستقيم ، وتتم هذه العملية من خلال شق صغير في البطن أو المهبل ،وتجدر الإشارة إلى أن محاولة تخفيف الأعراض والألم عند النساء أمر مهم للغاية ، خاصة إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء طبي ولم يتم وضع خطة علاج ، وهناك الكثير من العلاجات المنزلية التي يمكن استخدامها من أجل السلامة الرحم وأهمها ما يلي   :

  • الزنجبيل:  يقلل من التهاب الزنجبيل مع زيادة تدفق الأكسجين إلى الرحم ، كما يدعم وظائف الكبد ويعزز الدورة الدموية.
  • آذريون أو ماريجولد: إنه  عشب تطهير جيد يمكن استخدامه لدعم صحة الرحم ، لأنه لا يهيج الأغشية المخاطية ، مما يجعله جيدًا للتصلب الرحمي.
  • البابونج:  يساعد شاي البابونج في تنظيم الدورة الشهرية وتخفيف التقلصات.
  • Motororort:  يساعد هذا النبات في تقلص الرحم بعد الولادة ، ويستخدم لعلاج أعراض سن اليأس والحيض.
  • التوت:  يستخدم التوت كمحفز للرحم ويفيد في تنظيم وتقييد عضلات الرحم ، ويساعد على استعادة الرحم إلى مكانه بعد الولادة.

أسباب استرخاء الرحم

استرخاء الرحم أو تدلي الرحم هو حالة شائعة نسبيًا حيث يسقط الرحم عندما تصبح عضلات الحوض ضعيفة جدًا حيث لا يمكن دعمها ، وتشمل عوامل الخطر ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ، وانقطاع الطمث ، والحمل والولادة ، ويمكن أن يحدث استرخاء الرحم عدة أسباب ، أهمها ما يلي  :

إقرأ أيضا:ما حكم ختان الاناث
  • احمل.
  • العوامل المرتبطة بالولادة بما في ذلك الصدمة النفسية أو الولادة الكبيرة أو الولادة الطبيعية.
  • الشيخوخة ، خاصة بعد انقطاع الطمث عندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين.
  • الرفع المتكرر للأوزان الثقيلة.
  • السعال المزمن والتهاب الشعب الهوائية.
  • الإمساك والإجهاد المزمن عن طريق حركة الأمعاء.
  • جراحة الحوض السابقة.
  • العوامل الوراثية التي تؤدي إلى ضعف النسيج الضام.

طرق لمنع خطر استرخاء الرحم

يحدث استرخاء الرحم عندما ينزل الرحم باتجاه المهبل أو داخله ، ويحدث هذا عندما تصبح عضلات وأربطة قاع الحوض ضعيفة وغير قادرة على دعم الرحم ، وهناك بعض الاستراتيجيات التي يمكن أن تقلل من خطر استرخاء الرحم ونزوله ومنعه من التدهور ، ويعتمد العلاج على شدة الاسترخاء ، ويتضمن هذه الاستراتيجيات ما يلي  :

  • قم بأداء تمارين كيجل بانتظام وبشكل صحيح.
  • منع الإمساك وعلاجه.
  • تجنب رفع الأحمال الثقيلة.
  • علاج السعال المزمن.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا وممارسة الرياضة للحفاظ على وزن صحي.
  • العلاج ببدائل الاستروجين أثناء انقطاع الطمث.

أعراض استرخاء الرحم

يحدث استرخاء الرحم عندما ينزلق الرحم وينزلق من موضعه الطبيعي إلى المهبل ، أي قناة الولادة ، وقد يكون استرخاء الرحم كاملًا أو غير مكتمل ، ويحدث استرخاء الرحم غير المكتمل عندما يسقط الرحم جزئيًا إلى المهبل ، ويحدث استرخاء الرحم بالكامل عندما يسقط الرحم مع ظهور بعض الأنسجة خارج المهبل ، تجدر الإشارة إلى أن النساء اللواتي لديهن رحم قد لا يظهرن أي أعراض إذا كان الاسترخاء معتدلًا ، وإذا كان شديدًا ، تظهر بعض الأعراض ، وأهمها الأتى  :

إقرأ أيضا:أسباب الولادة المبكرة في الشهر التاسع
  • الشعور وكأن شيئًا ما يتساقط من المهبل.
  • نزيف مهبلي.
  • التهاب المثانة المتكرر أو صعوبة إفراغ المثانة.
  • الاهتمامات الجنسية ومشاكل الجماع.
  • تبرز الأنسجة من المهبل أو جحوظ عنق الرحم.
  • الشعور بتوتر أو ثقل في الحوض.
  • الإمساك أو صعوبة البراز.

طرق لتشخيص استرخاء الرحم

تعاني معظم النساء المصابات باسترخاء الرحم والمهبل من سلس البول ، وهناك بعض الاختبارات التي تساعد على تقييم موضع ووظيفة قاع الحوض ، وفي البداية يقوم الطبيب بإدخال قضيب صغير من القطن مع هلام مخدر في مجرى البول عند امرأة ، ثم يطلب الطبيب من المرأة أن تضغط على القضيب ، وإذا تم رفع القضيب 30 درجة أو أكثر ، فهذا يشير إلى أن مجرى البول ينزل عند الإجهاد ، وهناك العديد من الاختبارات التي يجريها الطبيب ، وأهمها ما يلي  :

  • اختبار وظيفة المثانة. يساعد هذا الاختبار في معرفة قدرة المثانة على تخزين البول وإخلائه والتخلص منه ، كما أنه يقيس تدفق البول.
  • اختبار قوة قاع الحوض. يساعد هذا الاختبار في تحديد قدرة المرأة على استخدام التمارين لاستعادة قوة عضلات الحوض.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • منظار المثانة.
السابق
افضل تحاميل مهبلية للفطريات
التالي
أفكار بسيطة لتزيين غرف النوم

اترك تعليقاً