العناية بالبشرة

علاج اثار حروق الليزر

العلاج بالليزر

يبحث الكثير من الناس عن الكمال ويبحثون عن الجمال الداخلي والخارجي ، لأن هذا يحدد شخصية الفرد وهويته ، ويعطي انطباعًا عامًا للناس عن أنفسهم ، بالإضافة إلى زيادة الثقة بالنفس والشعور بالراحة. وتسعى النساء بشكل خاص إلى الظهور بمظهر جميل ونعومة ساحقة وفريدة من نوعها ، بما في ذلك الانتباه إلى بشرتهن ؛ لابد أن جمال الجلد الخارجي للجسم يعطي أيضًا شعورًا رائعًا وثقة عالية بالنفس ، وهذا الاهتمام يشمل إزالة الشعر غير المرغوب فيه بشكل دوري أو منع ظهوره لفترات طويلة. ظهرت عدة طرق لتقليل نمو الشعر غير المرغوب فيه أو القضاء عليه. إحدى هذه الطرق هي استخدام تقنية الليزر ، وهي تقنية متطورة تساعد في إزالة شعر الجسم ومنع ظهوره عن طريق إبطاء نموه ، واستخدام الليزر باستخدام درجة معينة من الإضاءة ، باستخدام منتجات العناية المتخصصة والأجهزة التقنية المتقدمة المستخدمة من قبل المتخصصين والخبراء لمنع أي ضرر جانبي للجلد ، مثل: الحروق. ولكن في بعض الحالات قد يحرق الجلد من هذه التقنية ، فما هي أسباب هذه الحروق؟ وكيف يمكن علاجها؟

علاج آثار الحروق بالليزر

قد تظهر بعض الآثار الجانبية على الجلد بعد العلاج بالليزر ، مثل الحكة واحمرار الجلد وانتفاخ طفيف مؤقت لا يستمر طويلًا ، ولكن هناك تأثيرات أكثر خطورة. قد يعاني الجلد أيضًا من حروق بسبب استخدام تقنية الليزر بدرجات متفاوتة ، مثل حروق طفيفة من الدرجة الأولى أو حروق خطيرة من الدرجة الثالثة. تحدث هذه المضاعفات لعدة أسباب ، منها: عدم قيام الطبيب بفحص جيد للجلد قبل البدء في استخدام التقنية ، وقد تكون بعض أنواع البشرة حساسة لأنواع الليزر ، وبعضها قد يكون لديه مرض جلدي يؤدي إلى الجفاف وبالتالي الحروق ، مثل الصدفية ، والحروق قد تحدث أيضًا بسبب قلة خبرة الأخصائي كافية للتعامل مع الأجهزة مثل استخدام أنواع غير ملائمة ومستويات الإضاءة الضارة والقدرة العالية ، أو بسبب عدم استخدام هلام الليزر ومنتجات الحماية الأولية. إذا تم الكشف عن أحد هذه الأسباب ، يرجى اتباع الإجراءات التالية:

  • أولاً ، بمجرد ملاحظة هذه الحروق ، يجب عليك التوقف فورًا عن إكمال الجلسات وعدم إكمالها إلا بعد معالجة مسببات المشكلة ، للتأكد من أنها لا تحدث في بقية الجلسات.
  • في حالة الحروق الداكنة والبنية ، راجع الطبيب. غالبًا ما يتم علاج هذه الحروق باستخدام كريمات طبية تعيد الجسم إلى لونه الطبيعي وحالته الطبيعية وتساعد على تبييضه.
  • في بعض الحالات ، تكون الحروق على شكل بقع بيضاء أو خفيفة ، ويتم علاجها بتقشير من قبل أطباء متخصصين.
  • إذا كانت الحروق من الدرجة الثالثة والخطيرة ، يتم العلاج على مراحل تشمل التقشير والتبييض والترطيب ، لذلك لا ينبغي إهمال أي خطوة ، خاصة في مرحلة الترطيب ، حيث أن تأثير الحرق يترك ملحوظة جفاف في الجلد.
  • قد يلجأ بعض المرضى إلى الطب البديل لعلاج الحروق بشكل عام ، مثل استخدام بياض البيض وشرائح الطماطم وزيت الزيتون والعسل ، وقد تنجح هذه الطرق في بعض الأحيان في علاج الحروق ، ولكن في حالة استخدام الليزر فقد يكون الجلد متهيج ويتأثر بسرعة ، لذا لا يجب استخدامه إلا بعد استشارة الطبيب.

تجنب الإصابة بحروق الليزر

يجب على المريض تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس بعد العلاج بالليزر ، واستخدام المرطبات ومنتجات مهدئة للبشرة وخفض درجة الحرارة المدرجة في الوصفة الطبية ، واستخدام واقي الشمس المناسب ، ويفضل تجنب وضع الماكياج على الوجه لمدة ثلاثة أيام على الأقل ، أثناء تنظيف البشرة بطريقة ناعمة والحفاظ على الرطوبة اليومية. يفضل أيضًا عدم التعرض لأشعة الشمس قبل العلاج بالليزر لمدة لا تقل عن أربعة أشهر.

السابق
طريقة عمل المخشي
التالي
الصبار لتكثيف الشعر

اترك تعليقاً