تعبير

بطاقة شكر للمعلم

أيها المعلم ، أنت الذي تشعل العلم والمعرفة ، وتزرع في بذور طلابك الخير والحب ، والذين يربون الأجيال ويعطونها بلا كلل ، كل العبارات و لن تكون الكلمات قادرة على تحقيق حقك وكل الحروف تضيق شكاواك ، فأنت الأب والمعلم والمعلم ، وأنت من يعطينا الشغف والحماس ، وبفضلك ، تزدهر المجتمعات وتتقدم وتتطور ، لأنك صاحب الائتمان العظيم الذي يبني اللبنة الأساسية للمجتمع ويجهزه بشكل صحيح ليكون لبنة بناء جيدة من خلالها يبني المجتمع ، وتتقدم البلدان وليس من المستغرب أن طالب العلوم هو من أتباع معلمه وطاعته ، لأنه يكفي أن يتجاهل المعلم بصبر جهل طلابه ليصبح عوالم متعلمة ، ويكفي أن يقدم لهم ملخصًا لمعرفته وخبراته وخبراته ، ويود أن التفوق ويسبق ح انا.

المعلم الذي يعامل طلابه وكذلك يبنيه ، ويحرص على تزويدهم بكل ما هو مفيد ، يجب أن يكون مثالاً جيدًا وأن يكون دافعًا رائعًا من أجل طلابه لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم ، فالله سبحانه وتعالى جعل لطلاب العلوم والمعلمين قوة جذب كبيرة ، لأن رسالة المعرفة هي رسالة نبيلة وسامية ، لا يمكن تنفيذها إلا من قبل المسؤولين ، وليس الغريب ، بل بالأحرى من معلم مثل الرسول ؛ لأن المعلم هو مؤلف الرسالة والرسالة ، والطالب هو المقصود بها ، ويرى في معلمه نموذجاً يحتذى به ، ويجب أن يكون هذا القدوة جيدة ، لأن وضع المعلم يفرض عليه أن يكونوا أفضل مثال لطلابه ، وأن يكونوا مرشدين ومعلمين ومساعدين ، وأن يكونوا فخورين بطلابه أثناء وجودهم.

إن المعلم هو الذي يخلق جيلاً كاملاً ، وهو الذي يعلم الطبيب ، والمهندس ، والمحامي ، والعامل ، وهو الذي يعلم معلمي المستقبل ، و من يعلم الجيش والكاتب والمفكر والوزير والأمير والأغنياء والفقراء ، فإن مهنة المعلم هي الأساس الذي تنبثق عنه جميع المهن ، وللمعلم حق الاعتزاز به. نفسه ، وأن يكون له يوم عالمي يحتفل به العالم كرمز وإشادة به ، فإن المعلم الفاضل لا يكفي لجميع الأيام ليفي بحقه ، لأنه حضن واسع يجمع كل طلابه في قلبه و يمنحهم نهاية الخيط للوصول إلى أهدافهم وأحلامهم ، ولولا المعلم ، لكان الجميع سيظلون غارقين في جهلهم وتخلفهم.

المعلم الذي يمسك القلم والكتاب بيده اليمنى يحكم العقول مع يساره. لأنه يغرس الأفكار التي يريدها في عقول طلابه ، إذا كانت هذه الأفكار جيدة وصالحة ، يظهر جيل جيد يخشى على بلاده والمجتمع وشعبه ويعمل لمعظمهم ، وبالتالي فإن مهنة المعلم مناسبة فقط لأولئك الذين كانوا مشرفين ، وعقليين ، وسخيين ، وأخلاقًا ، لذا فإنهم جميعًا معلمون شكرًا وشكرًا لهم.

السابق
أسباب وجود دهون في البراز
التالي
طريقة عمل بسكويت الشاي باللوتس

اترك تعليقاً