تاريخ

ازدهار الدولة المغربية المرابطون والموحدون

تاريخ المغرب القديم

كان راضيًا عن المغرب مهدًا للعديد من الحضارات ، بعضها عصور ما قبل التاريخ ، وبعضها بعد عيد الميلاد. في العصر الحجري القديم ، عرفت الحضارة الآشورية ، وفي العصر الحجري الأوسط ، كانت تعرف بالحضارة الموستيرية ، والحضارة الأترية ، وفي العصر الحجري الأعلى وجدت الحضارة الأبرومورية ، والمواقع التي تم وضع علامة على هذه الفترة من خلال وجود “كهف تافوغالت” الذي يقع في ضواحي مدينة وجدة ، وما هو عصر المعادن ، يعود هذا العصر إلى حوالي 3000 سنة قبل الميلاد. إنها مزايا استخدام النحاس والبرونز ، وهي من خصائص ما يعرف بحضارة الجرس وحضارة العصر البرونزي ، وسوف يتم تذكرها لاحقًا تاريخ المغرب الإسلامي ، الذي يهتم بالازدهار الدولة المغربية والمرابطين والموحدين.

تاريخ المغرب الإسلامي )

دخل المغرب الإسلامي بعد فترة غزو امتدت لما يقرب من سبعين سنة. بدأ الفتح من سنة 23 هـ ، واستمر حتى عام 90 هـ ، وبذلك يُعتبر طول الفتح الإسلامي في التاريخ ، وبعد الحركة لفتح بلاد المغرب ، ذاب المغاربة مع المسلمين وثقافاتهم. اختلطت ، وظهرت مدح فترة التاريخ الإسلامي في مج لورد للعديد من المدن ، التي بناها القادة والقادة. في القرن الثاني الهجري ، الذي استقبل مباشرة بعد فترة الفتح ، العديد من المدن المغربية ، من بينها مدينة الطاهر ، عاصمة بني رستم في الجزائر ، والمهدية ، العاصمة السائدة في تونس ، وفاس عاصمة الدراسة في في المغرب الكبير ، ما هو في القرن الرابع الهجري ، ثم الخامس ، توسعت دائرة المراكز الحضارية ، وتلقى بعضها استقبالًا رائعًا حتى أصبحت مدن شبه عالمية ، وفي هذه الأراضي ، تقف القيروان عاصمة بني زيري ، وبجاية عاصمة بني حماد ، ومراكش هي عاصمة المرابطين. اللغة العربية هي سنة المغاربة ، حتى أصبحوا مكتظين بالعرب بلغتهم ، وبعد ذلك ذكروا ازدهار الدولة المغربية والمرابطين والموحدين.

هو عقبة بن نافع بن عبد القيس الفهري ، ولد قبل سنة من الهجرة ، وقد اعترف بو بأنه مسن ، لذلك كان ولد حفنة من الونش في بيئة إسلامية. خلصة ، رفيق المولد ، لأنه ولد في عهد النبي – صلى الله عليه وسلم – وهو مرتبط بأصحاب عمرو بن العاص من ناحية الألم. قيل أن ابني عمهما ، اسم القائد الفاتح عك ، كان في سن مبكرة ، حيث رافق والده إلى مصر في عهد مير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه. رضي الله عنه – بقيادة عمرو بن العاص – رضي الله عنه – وكان عمرو في حالة سكر لأنه كان له انطلاق كبير ودور في الفتح الإسلامي على الجبهة الغربية ، لذلك تم تكليف مهمة صعبة بالنسبة له ، وهي قيادة دورية استكشافية لدراسة إمكانية فتح شمال إفريقيا ، وعندما كان متأكدًا من قوته وذكائه ، ولكل منها مهمة خطيرة أخرى ، وهي فتح دولة النوبة ، لذلك قام بعمل جيد فطلب إليه القيام بمهمة أخرى وهي تأمين الغرب والجنوب على الحدود مصر ضد هجمات الرومان وحلفائهم البربريين. قاد عقبة كتيبة كتيبة على مستوى قتالي لمواجهتي بهجوم مفاجئ على المسلمين ، وتبع العديد من الحكام مصر بعد عمرو بن العاص – رضي الله عنه – بمن فيهم عبد الله بن السرح ومحمد بن بالباكر معاوية بن حاج – رضي الله عنهم – وغيرهم ، وكلهم قرأوا عقبة بن نافع في منصبه كقائد حامية برقة ، وهذا يدل على رابطة جسده! بعد الفتنة التي أدت إلى غزو المغرب ، استقر المور ، وأصبح معاوية ، رضي الله عنه ، خليفة للمسلمين ، وأصبح معاوية بن حديج حاكماً لمصر ، وكان قرار اتخاذها هو إرسال عقبة بن نافع إلى شمال إفريقيا لبدء حملة جهادية جديدة وقوية لمواصلة الفتح الإسلامي الذي توقفت حركته خلال فتنة عام 49 هـ. وتوسعت غزواته في بلاد المغرب الكبير وبنت مدينة القيروان لإدراك أهمية بناء مدينة في تلك البقاع لتحقيق الاستقرار للمسلمين والنداء الإسلامي ، وضرورة تشكيل قاعدة عسكرية مستقرة في مواجهة ما هو متوقع. التهديدات الرومانية بعد غزو شمال أفريقيا ، إذا كانت هذه المدينة بيت فخر وقاية للمسلمين الفاتحين ، لأنهم كانوا مشتتين في البلاد كحاميات في المدن المفتوحة ، يفترض أن الله فرض عقبة ، لأنه لم يكن مجرد الفاتح والقائد الفريد ، بل كان لديه وجهة نظر استراتيجية ، وسوف يذكر بعد ذلك ازدهار الدولة المغربية والمرابطين والموحدين.

ازدهار الدولة المغربية والمرابطين والموحدين

في التاريخ الإسلامي ، ظهرت عدة دول وإمارات ، من بينها تلك التي لم يبق عصرها ، بما في ذلك ما ظهر اسمه ، لإنجازات حكامها ، وبين الدول ذات التأثير في التاريخ: Kh الإسلامي ، وخاصة في المغرب والأندلس ، ودولة المرابطين ، ودولة الموحدين ، واسم الدولة المرابطية من المنطقي أن يأخذ الخيام على فجوات المسلمين لحمايتهم والدفاع عنها ، ومن هنا سميت بالمرابطين ، وينسب المرابطون إلى قبيلة جدالة في موريتانيا ، وهم سلالة بربرية ومازيغ حكمت في المغرب وموريتانيا وغرب الجزائر والأندلس بين الأعوام 1056-1060 إلى 1147 م ، بنية المرابطين تم إثراء فن العمارة الأندلسية ، مع الآثار الشرقية ، وهي ما يميز العمارة خلال هذه الفترة. جامع تلمسان ومسجد القرويين بفاس. الصروح ونصبها التذكارية ، بقدر اهتمامها بتوسيع فتوحات الإسلام. ظهر اسم المرابطين بشكل جيد عندما تم استخدام دعم المعتمد بن عباد ، ملك إشبيلية ، للحد من ملوك الطوائف ، من قبل الحكم المرابط ، جوزيف بن تاشفين ، بعد أن هدد ملك قشتالة “ألفونسو” سادسا “وافق على احتلال مملكته ، ثم رد ابن تاشفين ، وعبر البحر ، ووصل إلى ساحة المعركة ، في أرض الأندلس ، وهزم الجيش القشتالي شر الهزيمة ، وكانت تلك المعركة أحد أركان الأندلسية التاريخ ، وسُمي بعد العبد وماذا عن سقوط الدولة المرابطية في تاريخ المرابطين؟ مع الاضمحلال في عهد علي بن يوسف بن تاشفين لأسباب منها: خروج علي بن يوسف من شؤون الحكومة إلى الزهد السلبي ، وسقوطه تحت إثارة بعض الفقهاء الذين لا يحسنون السياسة ، المرابطون لا يتهربون لم يعد لديه جيش موثوق لصد هجمات الغزاة ، لكنه استسلم لفرديته إلى ملذاتهم ، بلغ فسادهم قطع الطريق للمسافرين ، وبعد ذلك أزالت دولة الموحدين بقية دولتهم. توسع دولة الموحدين وتسقط

يصل ازدهار الدولة المغربية للمرابطين والموحدين النهاية ، بعد أن حكم الموحدين المغرب وموريتانيا وغرب الجزائر والأندلس بين الأعوام 1130-1269 م ، طلقوا عليهم تسمية “الموحدين” لأن هذه الطريقة تستخدم للدعوة إلى توحيد الله تعالى ووصلت الدولة وجه في عهد بي يعقوب يوسف (1163-1184 م) ، ثم بي يوسف يعقوب المنصور (1184-1199 م) أثناء بناء العديد من المدن الجديدة وتشجيع الثقافة والحياة الفكرية ، مما أدى إلى ظهور الاثنين المفكرين العظماء ابن رشد وابن طفيل ، وبعد ذلك وقعت معركة راك عام 1195 م ، حيث انتصر الموحدين على الملوك المسيحيين ، وفي عهد الناصر ، 1199-1213 م ثورات في أفريقيا ، إلا أن الموحدين تلقوا هزيمة شديدة على أيدي المسيحيين في معركة عقاب العقوبة عام 1212 م. ولعل شهر الحكم في دولة الموحدين بالنسبة لهم هو عبد المؤمن بن علي ، الذي حكم أربعة وثلاثين سنة من روعة العصور المغربية ، ورث عن ابن تمارت حركة متمردة وحولها إلى دولة ، بسطت سلطتها حتى ضمت المغرب كله وما تبقى من الأندلس وتضع لها القواعد والأنظمة الإدارية التي تمكن من تسيير شؤون الدولة وتنظيم شؤونه ، وخمس عشرة سنة التي حكمها أبو يوسف يعقوب المنصور هي الخلفاء الموحدين الثالثون ، العصر الذهبي لدولة الموحدين والذروة التي بلغها التطور السياسي في المغرب نحو توحيد وإقامة الدولة الموحّدة ، ومع الضعف المتزايد للدولة الموحّدة وزيادة الثورات ، حاول الناصر لقمع الدين الموحدي لكن تزامن مع ضعف المسلمين في ذلك الوقت ، اتحد المسيحيون وتماسكوا ، وخرقوا المعاهدة التي أبرموها مع ال الموحدين ، وبعد ذلك انتهت الدولة الموحدين. ^ “تاريخ المغرب” ، Www.marefa.org ، تم الدخول إليه بتاريخ 11-09-2019. يتصرف. “قصة قادة الفتوحات المغاربية العربية وصور الحضارة المغاربية الإسلامية” www.alukah.net ، في 11-09-2019. يتصرف. ^ ب T “عقبة بن نافع .. فاتح بلاد المغرب” ، www.islamstory.com ، انظر في 11-09-2019. يتصرف.

  • ^ ب “المرابطون” ، www.marefa.org ، تم الدخول إليه بتاريخ 11-09-2019. يتصرف.
  • ^ B تم الوصول إلى حالة الموحدين www.islamstory.com في 11-09-2019.
  • )

    السابق
    الدول التي تعاقبت على حكم المغرب
    التالي
    متى ينخفض سعر الذهب

    اترك تعليقاً